طرق علاج حساسية الأنف نهائيًا

طرق علاج حساسية الأنف نهائيًا: علاج حساسية الأنف نهائيًا أمر هام جدًا للكثيرين الذين يعانوا منها طرق علاج حساسية الأنف نهائيًا خاصة في فترة تغيير الفصول وفي ظل عدم وجود علاج نهائي إلى هذه اللحظة بل العلاج الموجود حاليًا يعمل فقط على تخفيف الأعراض المصاحبة للمرض، تعرف على المزيد عبر موقع منصة مصر.

طرق علاج حساسية الأنف نهائيًا

العلاج الدوائي

  • الأدوية التي تتضمن مضاد للهستامين و تؤخذ خلال الفم، حيث تتوافر في الصيدليات على هيئة بخاخ أنفي.
  • مضادات الاحتقان على ألا تزيد مدة استخدامها عن ثلاثة أيام، لأنها يمكن أن تزيد من أعراض المرض إذا تم استخدامها فتره أطول.
  • الستيرويدات القشرية حيث تكون متوافرة على هيئة بخاخات أنفية، وتباع في الصيدليات دون الحاجة إلى وصفة طبية.
  • مضادات الكولين وتكون أيضًا على شكل بخاخات، ويسمح بشرائها من غير وصفة طبية.

العلاج المناعي

  • يمكن تناوله بالحقن وأيضًا بوضعه أسفل اللسان.

بروميد الإبراتروبيوم

  • حيث يوجد على هيئة بخاخ للأنف يقلل من إفراز السوائل من الأنف.

العلاج الجراحي لحساسية الانف

لا يفضل اختيار علاج جراحي لعلاج حساسية الأنف، ولكن يمكن أن يتم في حالات ضيقة عند حدوث زيادة في مضاعفات الحساسية، وعلاج الأعراض التي تصاحب حساسية الأنف في العينين تتمثل في:

  • مضادات الهيستامين.
  • مثبتات خاصة بالخلايا البدنية.
علاج حساسية الأنف نهائيًا
علاج حساسية الأنف نهائيًا

تعريف حساسية الأنف

لكي يتم علاج حساسية الأنف نهائيًا لابد من معرفة المقصود بالحساسية أولًا:

حساسية الأنف هي رد فعل طبيعي لجهاز المريض المناعي لبعض العناصر التي تحفز الجيوب الأنفية مثل اللقاح، حيث  أن وظيفة الجهاز المناعي فى الجسم هو المحاربة

والقضاء على المواد الضارة عند دخولها الجسم، ولكن في هذه الحالة وعند إصابة الأنف بالحساسية يقوم الجهاز المناعي بمحاربة هذه المواد واعتبارها ضارة.

وهذا الأمر يعتبر إنذار خطأ، بسبب إنتاج بعض المواد المضادة للهيستامين وهي تقوم بدورها بالتسبب بأعراض حساسية الأنف، وهى حدوث التهاب الغشاء المبطن للأنف ويحدث ذلك عند الاستنشاق لإحدى المواد المسببة للحساسية.

علاج حساسية الأنف نهائيًا
علاج حساسية الأنف نهائيًا

أعراض حساسية الأنف

إذا كنت تعاني من الأعراض الآتية فعليك اللجوء لطبيب الأنف والأذن لعلاج حساسية الأنف نهائيًا من بدايتها:

  • الحكة في العين
  • العطس.
  • الرشح.
  • ظهور انتفاخات تحت العين.
  • احمرار العين وورمها.
  • التهاب الحلق.
  • الشعور بصداع.

الفرق بين نزلة البرد وحساسية الأنف

قبل أن نتناول علاج حساسية الأنف نهائيًا، يجب أن نفرق بين أعراض حساسية الأنف، ونوبة البرد فإن الحساسية تستمر طول الفترة التى يتعرض لها الأنف من التهيج، أما بالنسبة للبرد والانفلونزا، فإنها تستمر لعدة أيام ما بين 3 إلى 7 أيام.

وأيضًا الحساسية لا تعمل على ارتفاع في درجة حرارة الجسم، عكس الأنفلونزا أو البرد وهناك فرق آخر، وهو وجود إفرازات مائية رقيقة ولكن رشح الأنف فى نزلة البرد تكون فيه الافرازات سميكة بعض الشيء.

أسباب حساسية الأنف

لحساسية الأنف أسباب متعددة هي:

  • وراثة عن الأم أو الأب.
  • استنشاق حبوب اللقاح، وأيضًا الطلع والذي يثير بشكل رئيسي لحساسية الأنف.؛ فعندما يوجد الطلع أو اللقاح في الهواء وخاصة الجاف والحار وأثناء هبوب الرياح خلال موسم التلقيح للنباتات تعد نسبة الانتشار للأعراض عالية،.
  • عكس نسبة الرطوبة والمناخ البارد وخلال سقوط الأمطار تقل هذه الأعراض في الظهور..
  • قد يختلف كل فرد عن آخر وكل منطقة عن أخرى في ظهور الأعراض، وجود حيوانات أليفة حيث يمكن لشعر الحيوانات التسبب في حدوث الحساسية، وكذلك العفن والغبار، وأيضًا الروائح والدخان.

يُمكنك إثراء معلوماتك من خلال الآتي: دواء نيودي لعلاج الحساسية بكافة انواعها

أمور يجب تجنبها لعدم إثارة حساسية الأنف

حيث يمكن علاج حساسية الأنف نهائياً بالتجنب لبعض الأمور وتتمثل في الالتزام بما يأتي:

  • إغلاق النوافذ خصوصًا في المواسم التي ينتشر فيها الغبار.
  • غسل اليدين بصورة مستمرة وخاصة عند لمس الحيوانات والتعامل معها.
  • ينصح باستخدام وسائد وأغطية الأسرة، التي لا تسمح بالتقاط العث والغبار بها.
  • ارتداء النظارات يهدف الى حماية العينين وذلك عند الخروج.
  • يمكن التخلص من المواد التي تثير الحساسية، وتكون عالقة في الجلد والشعر بالاستحمام قبل الذهاب الى النوم.
  • الابتعاد عن الهواء الرطب والبارد.
  • رذاذ البخاخات والرياح.
  • التعرض الى استنشاق الدخان الناتج عن احتراق الأخشاب، وكذلك دخان السجائر
  • الروائح التي تثير التحسس للانف.
  • الهواء الملوث بعوادم السيارات.

علاج حساسية الأنف نهائياً يتطلب معرفة كل ما يخص المرض أولًا، مثل أعراض الحساسية والفرق بينها وبين نزلة البرد أو الانفلونزا، الاعراض المصاحبة للحساسية وكيفية الوقاية من المرض بالاجتناب لبعض الأمور.

للحفاظ على الصحة وتقليل الإصابة أو تقليل التعرض للأعراض، مثل استنشاق اللقاح أو الدخان أو الغبار وبعض الروائح وغيرها، من الأسباب المؤدية للإصابة وزيادة ظهور الأعراض.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة موقع المحيط ولا يعبر عن وجهة نظر منصة مصر وانما تم نقله بمحتواه كما هو من المحيط ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
جول العرب منصة مصر