يلا أعرف|| تقدم كل من Apple و Amazon و Google توقعات قاتمة في النتائج الفصلية | أخبار الأعمال

نشرت ثلاث من أكبر الشركات في وادي السيليكون نتائج مالية مخيبة للآمال يوم الخميس، مما أدى إلى تفاقم المخاوف بشأن التباطؤ في قطاع التكنولوجيا.

أثرت مخاوف الركود على كل من إنفاق الشركات والمستهلكين على مستوى العالم، مما أدى إلى ظهور شركات مثل Apple و Alphabet و Amazon ، وكلها تشير إلى انتعاش صعب من أعلى مستوياتها في عام 2021.

أبلغت شركة Alphabet ، الشركة الأم لـ Google ، عن انخفاض الإيرادات الفصلية حيث انخفض الإنفاق على الإعلانات الرقمية وسط حالة من عدم اليقين الاقتصادي.

انخفضت عائدات أعمال الإعلانات في Google ، والتي تشمل البحث و YouTube ، من 52 مليار جنيه إسترليني إلى 48 مليار جنيه إسترليني. وتراجعت الأسهم في الشركة بأكثر من 5٪ في تعاملات ما بعد الإغلاق.

الشهر الماضي، أعلنت شركة Alphabet أنه سيتم الاستاداء عن 12000 عامل عالميا.

تم الكشف عن “الأخبار الصعبة” حول فقدان الوظائف – حوالي 6٪ من إجمالي القوى العاملة – من قبل الرئيس التنفيذي لشركة Alphabet Sundar Pichai في رسالة بريد إلكتروني إلى الموظفين.

وبالمثل، أخفقت شركة Apple في تحقيق أهداف المبيعات والأرباح في الربع الأخير، بسبب مشاكل الإنتاج وانخفاض الطلب على هاتف iPhone الرائد للشركة.

انخفضت مبيعات الشركة بنسبة 5٪ لتصل إلى 95 مليار جنيه إسترليني، وانخفضت في جميع فئات المنتجات باستثناء أجهزة iPad والخدمات، التي شهدت نموًا متواضعًا.

كما فوتت آبل أيضًا أول توقعاتها للأرباح في وول ستريت منذ عام 2016، حيث حققت أرباحًا للسهم بقيمة 1.54 جنيه إسترليني مقابل تقديرات المحللين البالغة 1.59 جنيه إسترليني للسهم.

اقرأ أكثر:
تنخفض قيمة شركة آبل مع تراجع أسعار الفائدة ومشاكل العرض ومخاوف الركود في صناعة التكنولوجيا

Meta تكشف عن انخفاض بنسبة 55٪ في الأرباح بعد التسريح الجماعي للعمال
مخاوف الوظائف في Google في المملكة المتحدة وأيرلندا حيث خفضت الشركة الأم 12000 موظف على مستوى العالم

ولكن كان هناك جانب إيجابي واحد للشركة: قال الرئيس التنفيذي تيم كوك إن الإنتاج “عاد الآن إلى حيث نريده” بعد التخفيف من سياسات الصين الخاصة بعدم انتشار فيروس كورونا.

في غضون ذلك، سجلت شركة التجارة الإلكترونية العملاقة أمازون ربعًا إيجابيًا خلال فترة العطلة، لكنها أصدرت تحذيرًا بشأن وتيرة النمو في قسم الحوسبة السحابية المهم.

الشركة، التي ألغيت 18000 وظيفة في بداية يناير، تحدت توقعات وول ستريت وأبلغت عن مبيعات بقيمة 121 مليار جنيه إسترليني، بزيادة قدرها 9 ٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

كما توقعت أن تكون المبيعات للربع الحالي متماشية مع تقديرات المحللين.

ولكن الأمر الأكثر إثارة للقلق هو أن محرك أرباح أمازون الطويل الأمد بدأ في إظهار علامات تباطؤ حاد.

تباطأ نمو مبيعات Amazon Web Services إلى 20٪ في الأشهر الثلاثة الماضية، وهو أقل معدل توسع منذ أن بدأت الشركة في نشر الأرقام في القسم.

بعد انفجار شعبيته خلال الوباء وتوظيف 800 ألف عامل إضافي، حاول الرئيس التنفيذي الحالي آندي جاسي خفض الإنفاق بشكل حاد، وخفض أذرع الأعمال غير الأساسية وإبطاء التوظيف، بعد انخفاض سعر سهم أمازون بنحو 50٪ العام الماضي.

قضى الانخفاض على حوالي 678 مليار جنيه استرليني من التقييم السوقي للشركة.

مصدر المقال متواجد علي موقع اليوم السابع وتم نقلة وربما تم التعديل علية
المصدر:: موقع اليوم السابع

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
جول العرب منصة مصر